الطب الروحاني والسر القرأني 2008
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

الطب الروحاني والسر القرأني 2008


 
الرئيسيةاعلانات روحانيةhttps://rawhaniat81.blogspot.com/التسجيلدخول
في زمن كثر فيه الكذب والتلاعب بعقول الناس والاستخفاف بهم ... وأكل وأخذ أموالهم دون جدوى أو نتيجة تذكر ..قررت أنا المعالج الروحاني الفلسطيني محمد توفيق ... أن أطل عليكم بهذا المنتدى الجديد لأقدم لكم كافة الخدمات والعلاجات الروحانية ( علاج السحر،، سحب الأعمال ان كانت في قبور أو جبال أو البحور ،، كشف مندل صادق ، وتقوية علاقات ،، علاج ربط الزواج ،، والتدواي بالأعشاب ) . بكل أمانة ومصداقية وشفافية .... والتجربة خير برهان تواصل معنا عبر الاتصال وحجز موعد 00970597033423او 972597033423+.
المواضيع الأخيرة
» سورة الفتح لنيل الحاجات والنجاح
السبت ديسمبر 16, 2017 10:03 pm من طرف الطب الروحاني محمد توفيق

» صفات الملائكة في سورة فاطر
السبت ديسمبر 16, 2017 10:01 pm من طرف الطب الروحاني محمد توفيق

» صفات النبي محمد في القرآن
السبت ديسمبر 16, 2017 10:00 pm من طرف الطب الروحاني محمد توفيق

» صفات عباد الرحمن من سورة الفرقان
السبت ديسمبر 16, 2017 9:59 pm من طرف الطب الروحاني محمد توفيق

» اسرار القرأن
السبت ديسمبر 16, 2017 9:57 pm من طرف الطب الروحاني محمد توفيق

» طلسم للمحبة والقبول
الإثنين ديسمبر 04, 2017 11:25 pm من طرف الطب الروحاني محمد توفيق

» علاج النحافه قوية جدا
الإثنين ديسمبر 04, 2017 1:55 am من طرف الطب الروحاني محمد توفيق

»  للمحبة والقبول للناس
الإثنين ديسمبر 04, 2017 1:43 am من طرف الطب الروحاني محمد توفيق

» آيات لمنع الحسد والعين
السبت ديسمبر 02, 2017 2:46 am من طرف الطب الروحاني محمد توفيق

عدم نسخ
أكتوبر 2018
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
 123456
78910111213
14151617181920
21222324252627
28293031   
اليوميةاليومية
الإبحار
 البوابة
 الفهرس
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث

شاطر | 
 

 سورة الفتح لنيل الحاجات والنجاح

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الطب الروحاني محمد توفيق
محمد توفيق
محمد توفيق
avatar

عدد المساهمات : 565
نقاط : 1097
تاريخ التسجيل : 05/03/2008

مُساهمةموضوع: سورة الفتح لنيل الحاجات والنجاح   السبت ديسمبر 16, 2017 10:03 pm

القرآن الكريم القرآن الكَريم كَلام الله المُنزل على نبيه ورسوله محمد -عليه الصّلاة والسّلام-، المُتعبّد بتلاوته، والمنقول بالتواتر، المبدوء بسورة الفاتحة والمختوم بسورة الناس، أُنزِل القُرآن الكريم ليَكونَ المعجزةَ الخالدة لنبي الله محمد -عليه الصّلاة والسّلام-، فهو شفاءٌ ورحمةٌ للعالمين، وبه أُخرِجَ الناس من الظُّلُمات إلى النور. نزلت سور وآيات القرآن الكريم حسب مُناسباتٍ عرضت للرسول -عليه الصّلاة والسّلام- بعد أن نزل القرآن الكريم إلى السماء السابعة، و لكلّ سورة من سور القرآن الكريم فَضلٌ عظيم وفوائد جليلة، ويَرتبط التدليل على فضائل آيةٍ أو عدة آيات أو سورة بعينها لسبب من الأسباب، ممّا يَجعل المسلم يتوقّف مُتفكّراً فيها. تعريف بسورة الفتح سورة الفتح سورة مدنية، عدد أياتها تسع وعشرون أية، نزلت في العام السادس من الهجرة، وكان نزولها بعد سورة الجمعة، تسبقها من حيث الترتيب في المصحف سورة محمد. سُمّيت بذلك بسبب افتتاحها ببشرى الفتح المبين، وكغيرها من السور المدنية تناولت سورة الفتح التشريع الإسلاميّ في الجهاد والعبادات والمُعاملات، وتحدّثت عن المُنافقين، وقد بدأت السورة بالحديث عن بشارة للنبيّ عليه الصّلاة والسّلام بفتح مكّة وانتشار الإسلام. كما تناولت السورة أيضاً وعد الله للمؤمنين ووعيده للكافرين والمُنافقين، وتحدّثت عن البُشرى بتحقق رؤيا النبي -عليه الصّلاة والسّلام- التي رآها في المدينة المنورة أنهم يدخلون المسجد الحرام آمنين مُطمئنين، وقد خُتِمَت السورة بثلاثة أمور، هي إرسال النبي محمد-عليه الصّلاة والسلام- بالهدى ودين الحق ليظهره على الدين كله، ووصف النبي -عليه الصّلاة والسّلام- والمؤمنين بالرحمة على بعضهم والشدّة على الكفار الأعداء، ووعد المُؤمنين الذين يعملون الصالحات بالمغفرة والأجر العظيم.[١] سورة الفتح لنيل الحاجات والنجاح لم يثبت أيّ حديث أو آية في بيان فضل سورة الفتح لنيل الحاجات والنجاح وإنّما جاء في بيان فضلها حديث واحد رواه أمير المؤمنين عمر بن الخطاب وفيه أنّ رسولَ اللهِ عليه الصّلاة والسّلام كان يسير في بعض أسفاره، وعمر بن الخطاب يسير معه ليلاً، فسأله عُمَر بن الخطابِ عن شيء فلم يجبه رسول الله عليه الصّلاة والسّلام، ثم سأله فلم يجبه، ثم سأله فلم يجبه، فقال عُمَر بن الخطابِ: ثكلتك أمك يا عمر، نزرت رسول الله عليه الصّلاة والسّلام ثلاث مرّات كل ذلك لا يجيبك، قال عمر: فحرّكت بعيري ثم تقدّمت أمام المسلمين وخشيت أن ينزل فيّ قرآن، فما نشبت أن سمعت صارخاً يُصرَخ بي، قال: فقُلْت: لقد خشيت أن يكون قد نزل في قرآن، وجئت رسول الله عليه الصّلاة والسّلام فسلّمت عليه، فقال: (لقد أُنزِلَت عليّ الليلة سورة لهي أحب إليّ ممّا طلعت عليه الشمس. ثم قرأ: (إنا فتحنا لك فتحاً مُبيناً)).[٢] وفي رواية أخرى: (قال النبيُّ عليه الصّلاة والسّلام: نزَلَتْ عليَّ البارِحَةَ سورةٌ هي أحَبُّ إليَّ منَ الدنيا وما فيها؛ (إِنَّا فَتَحْنَا لَكَ فَتْحًا مُبِينًا لِيَغْفِرَ لَكَ اللهُ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِكَ وَمَا تَأَخرَ)).[٣] أمّا عن شرح الحديث فهو كالآتي: (ثكلتك أمك): أي فقدتك، وهو دعاء من عمر على نفسه، (نَزرت): ألححت عليه وبالغت، في شأني من جرأتي على رسول الله وإلحاحي عليه. (فما نشبت): فما لبثت.[٤] أما في معنى قول النبيّ عليه الصّلاة والسّلام ففيه وجهان:[٥] الأول: أن يكون معنى قول النبيّ عليه الصّلاة والسّلام في سورة الفتح: لهي أحب إلي ممّا طلعت عليه الشمس، أي هي أحب إليّ من كل شيء، ولأنه لا شيء إلا الدنيا والآخرة، فأخرج الخبر عن ذكر الشيء بذكره للدنيا إذا كان لا شيء سواها إلا الآخرة. الثاني: أن يكون النبيّ عليه الصّلاة والسّلام خاطب أصحابه بذلك على ما جرى من استعمال الناس بينهم في مخاطبتهم من قولهم، فإذا أراد أحدهم الخبر عن نهاية مَحبّته للشيء هو أحبّ إليّ من الدنيا. وقول النبيّ عليه الصّلاة والسّلام: (أحبّ إليّ) فيها بشارة بالفتح والمغفرة، و(إنا فتحنا لك..) أي قضينا لك قضاءً بَيِّناً على أهل مكّة أن تدخلها أنت وأصحابك.[٦] مناسبة سورة الفتح تظهر مناسبة سورة الفتح لما قبلها (سورة محمد) من عدّة وجوه:[١] جاء في سورة محمد ذكر لتعليم المُؤمنين كيفيّة القتال، وجاء في سورة الفتح بيان الثمرة الناتجة لتلك الكيفيّة؛ وهو النصر والفتح. في سورة محمد وسورة الفتح بيان أوصاف كلّ من المُؤمنين والمشركين والمُنافقين. في سورة محمد أُمر النبي عليه الصّلاة والسّلام بالاستغفار لذنبه وللمُؤمنين والمؤمنات، وفي سورة الفتح افتُتِحت السورة بذكر حصول المغفرة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.burbar.org
 
سورة الفتح لنيل الحاجات والنجاح
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الطب الروحاني والسر القرأني 2008 :: منتدى القرآن الكريم وعلومة.-
انتقل الى: